زراعة الخلايا الجذعية لمرضي السكر ( اهم ما عليك معرفته )

زراعة الخلايا الجذعية لمرضي السكر هي تقنية حديثة تم تطويرها للتغلب على هذا المرض، وهي مازالت تحت الدراسة والبحث والتجارب السريرية.

وفي هذا المقال سنتناول كل ما يتعلق بهذه التقنية وستتعرف على مدى نجاح النتائج الأولية.

ما هي الخلايا الجذعية؟

الخلايا الجذعية ليست متخصصة للقيام بأي وظيفة في الجسم، بل هي الأساس لكل الخلايا المتخصصة.

ولكن يمكن أن تنقسم الخلايا الجذعية إلى خلايا جذعية جديدة، أو تنقسم إلى خلايا متخصصة تقوم بوظيفة معينة في جهاز معين من أجهزة الجسم.

وفي الآونة الأخيرة توجهت الأنظار إلى الخلايا الجذعية لإمكانية استخدامها في علاج الكثير من المشاكل الصحية والأمراض.

مثل إصابات النخاع الشوكي ومرض باركنسون ومرض الزهايمر وأمراض القلب والسكتات الدماغية، والأمراض السرطانية.

بجانب أن الخلايا الجذعية قد تم استخدامها في الأبحاث التي تهدف إلى التعرف على نشأة بعض الأمراض وكيفية حدوثها.

كما يتم استخدامها في اختبار بعض الأدوية الجديدة والتحقق من مدى أمان تلك الأدوية.

اقرأ أيضاً: علاج تنميل القدمين لمرضى السكري

زراعة الخلايا الجذعية لمرضي السكر

هناك الكثير من الدراسات والأبحاث الحديثة التي تمت على استخدام الخلايا الجذعية في علاج مرض السكر.

وتتضمن تلك التجارب زراعة الخلايا الجذعية لاستبدال خلايا بيتا المسؤولة عن إفراز الإنسولين.

حتى تتمكن الخلايا الجذعية من التحول إلى خلايا بيتا وتتمكن من إنتاج الإنسولين لتنظيم مستوى السكر في الدم.

وقد تمت هذه التجارب باستخدام الخلايا الجذعية الجنينية والخلايا الجذعية البالغة والخلايا السلفية.

وأتت نتائج زراعة الخلايا الجذعية الجنينية والخلايا الجذعية المستحثة مُبشرة وواعدة.

حيث أن الخلايا الجذعية المستحثة يتم الحصول عليها من المريض نفسه، وهو ما يقلل خطر زراعة خلايا جديدة على الجسم ويقلل خطر رفض الجسم لها.

ولكن…..

المشكلة هنا أن مرضى السكري من النوع الأول، والذي هو عبارة عن مهاجمة الجهاز المناعي لخلايا بيتا وبالتالي عدم قدرتها على إنتاج الإنسولين بدون سبب معلوم، ستظل لديهم نفس المشكلة حتى مع زراعة الخلايا الجذعية المستحثة.

لذلك لا يزال الأطباء والخبراء يبحثون عن كيفية استغلال الخلايا الجذعية في استبدال خلايا بيتا في البنكرياس، بدون مواجهة مشكلة مهاجمة الجهاز المناعي.

حيث يمكن العمل على الخلايا الجذعية حتى تنقسم وتتحول إلى خلايا بيتا ويتم ذلك معملياً، وهو ما يعتبر بصيص أمل للحصول على عدد كبير من خلايا بيتا لعلاج مرض السكري.

ليس ذلك فحسب بل يمكن أيضاً تحفيز انقسام خلايا بيتا بمعدل أسرع لتعويض المفقود منها بسبب هجمات الخلايا المناعية لها.

فعلى الرغم من أن خلايا بيتا تقوم بهذا الدور وتنقسم بشكل طبيعي في البنكرياس إلا أن معدل انقسامها أبطأ من المطلوب لتعويض المفقود منها.

لذا مازال البحث جاري عن طرق وأدوية لزيادة معدل انقسام خلايا بيتا حتى تتمكن من إفراز الإنسولين بالمعدل الطبيعي لها.

ومن ضمن الحلول والطرق الأخرى هي محاولة جعل خلايا بيتا أكثر مقاومة لهجمات الخلايا المناعية، أو حمايتها ضد هذه الهجمات.

من خلال تغطية خلايا بيتا بغشاء شبه منفذ أو يمتلك ثقوب دقيقة.

حيث تسمح هذه الثقوب بمرور جزيئات مثل الجلوكوز و الانسولين من خلالها، وفي نفس الوقت تحمي خلية بيتا من مهاجمة الخلايا المناعية.

وفي النهاية يجب أن تعلم أن….

زراعة الخلايا الجذعية لمرضي السكر مازالت تحت البحث والدراسة، ولم يتم التأكد من أنها آمنة أو من الآثار الجانبية قصيرة المدى وطويلة المدى.

على الرغم من أن التجارب كانت ناجحة على الحيوانات.

هل اعجبك الموضوع؟

ساعدنا في نشر الوعي و شارك الموضوع مع اشخاص اخرين حتي يستفادوا هم ايضا.

مقالات اخري قد تعجبك

كيفية اكتشاف مرض السكر بدون تحليل

اهم اخطاء اجهزة قياس السكري

العسل الطبيعي و علاقته بسكر الدم

اهم الاعشاب لخفض مستوي السكر التاركمي لديك


المصارد:

  1.  https://dmsjournal.biomedcentral.com/articles/10.1186/s13098-019-0415-0#Sec15
  2. https://www.closerlookatstemcells.org/stem-cells-medicine/diabetes/#stem-cell-potential-diabetes

أضف تعليق

error: تحذير